تايوان: التوتر مع الصين عند أسوأ مستوياته منذ 40 عاما – تحليق 150 مقاتلة صينية

صرح وزير الدفاع في تايوان الأربعاء سادس اكتوبر إن التوتر العسكري مع الصين عند أسوأ مستوياته في أكثر من 40 عاما، وذلك بعد أيام من تحليق أعداد قياسية من الطائرات الصينية في منطقة الدفاع الجوي للجزيرة.

ووصل التوتر مستوى مرتفعا جديدا بين تايبه وبكين التي تعتبر تايوان أرضا تابعة لها، وحلقت الطائرات العسكرية الصينية مرارا في منطقة الدفاع الجوي التايوانية. وعلى مدى أربعة أيام بدءا من يوم الجمعة الماضي، أبلغت تايوان عن دخول قرابة 150 طائرة عسكرية صينية منطقة دفاعها الجوي.

وقال وزير الدفاع التايواني تشيو كو تشينغ ردا على سؤال لنائب في البرلمان بشأن التوتر العسكري الحالي مع الصين، إن الوضع هو “الأخطر” منذ أكثر من 40 عاما منذ أن انضم إلى الجيش. وأضاف أمام لجنة برلمانية تُراجع إنفاقا عسكريا خاصا بقيمة 240 مليار دولار تايواني (8.6 مليار دولار) على أسلحة محلية الصنع تشمل صواريخ وسفنا حربية “بالنسبة لي كرجل عسكري، هناك حاجة إلى تحرك عاجل”.

وتقول الصين إنها يمكن أن تستعيد تايوان بالقوة إذا لزم الأمر. وتقول تايوان إنها دولة مستقلة وستدافع عن حرياتها وديمقراطيتها، وتلقي باللوم على الصين في التوتر. وقال تشيو إن الصين لديها القدرة بالفعل على غزو تايوان، وستكون قادرة على القيام بغزو “شامل” بحلول 2025. وأضاف “تمتلك القدرة الآن، لكنها لن تبدأ حربا بسهولة، حيث سيتعين أن تضع في الحسبان أشياء أخرى كثيرة”.

وأكدت الولايات المتحدة، المورد الرئيسي للأسلحة إلى تايوان، التزامها الراسخ بدعم الجزيرة، وانتقدت بكين أيضا. وتلقي بكين باللوم في زيادة التوتر على سياسات واشنطن بدعم تايوان بالأسلحة وإرسالها سفنا حربية للمرور عبر مضيق تايوان. وسيتم توجيه معظم الإنفاق العسكري الخاص في تايوان على مدى السنوات الخمس القادمة لامتلاك أسلحة بحرية منها أسلحة مضادة للسفن، تشمل أنظمة صواريخ يتم نشرها على البر.